البوابةالرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخولمركز تحميل ضوء القمر

شاطر | 
 

 قيس بن الملوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaled16
المشرف العام
المشرف العام


عدد الرسائل : 322
العمر : 22
رقم العضوية : 2
البلد :
مزاجى :
الاوسمة :
sms :

My SMS
$post[field5]


Goodbye my lover.
Goodbye my friend.
You have been the one.
You have been the one for me.

السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: قيس بن الملوح   الخميس مايو 01, 2008 11:22 am



--------------------------------------------------------------------------------

يقول قيس بن الملوح فىمحبوبته ليلىويشكو اليها وجده ولهيبه وصبابته فيقول

يميل بي الهوى في أرض ليلـي *** فأشكوها غراميوالتهابـــيوأمطر في التراب سحاب جفني *** وقلبي فــي هجـومواكتئـــابواشـكـو لـلديــار عظيم وجــدى *** ودمعي في انهمال وانسيـاباصورصورة في الترب منهــا *** كأن الترب مستمع خطابـــيكـــأني عندهــا أشكــواليهــــا *** مصابي والحديث الي الترابأصـور صـورة في الترب منها *** وأبكي انقلبي في عـــــذابوأشكــو هجــرها منها اليهــا *** شكاية مذنب عظمالمصابوأشكــو مــالقيت وكــل وجــد *** غـــرامــا بالشكايةللتراب.



من هو قيس ؟
هو قيس بن الملوح بن مزاحم العامري،شاعر غزل من المتيمين من اهل نجد
لم يكن مجنونا،انما لقب بالمجنون لشدة هيامه في حب ليلى.
قيل في قصته انه نشا معها الى انا كبرت وحجبها ابوها،فهام على وجه ينشد الاشعار،
ويانس بالوحوش،فيرى حينا فالشام،وحينا في نجد،او في الحجاز الى انا وجدملقى بين احجار،وهو ميت، سنة 68ه | 688م فحمل الى اهله.
من هي ليلى؟
هي ام مالك ليلى بنت مهدي بنت سعد تتصل بنسبه في كعب بن ربيعة.
* * *
كان سبب عشق المجنون لليلى، انه اقبل ذات يوم على ناقة له كريمة،وعليه حلتان من حلل الملوك،فمر بامراة من قومه يقال لها كريمة،وعندها جماعة نسوة يتحدثن، فيهن ليلى،فاعجبهن جماله وكماله،فدعونه للنزول والحديث، فنزل،وجعل يتحدثن،وامر عبدا له كان معه فذبح لهن ناقته،وظل يتحدثن بقية يومه،فبينما هو كذلك اذ طلع عليهم فتى عليه بردة من برود الاعراب يقال له: منازل،يسوق معزى له،فلما رايته اقبلن عليه،وتركن المجنون،فغضب وخرج من عندهن،وفي الصباح،لبس حلته،وركب ناقة له اخرى،ومضى متعرض لهن،فالفى ليلى قاعدةبفناء بيتها،وقد علق حبه بقلبها وهويته،وعندها جويرات يتحدثن معها، فوقف بهن وسلم،فدعونه للنزول،وقلن له: هل بمحادثة من لا يشغله منازل وغيره ولا غيره فقال:اي لعمري فنزل!،وفعل مثل ما فعله بالامس،فارادت ان تعلم هل لها عنده مثل ما له عندها،فجعلت تعرض عن حديثة ساعة بعد ساعة،وتحدث غيره وقد كان علق بقلبه مثل حبها اياه,وشغفته واستحملها،فبينا هي تحدثه اقبل قتى من الحي،فدعته وسارته سرارا طويلا،ثم قالت له:انصرف،وقد رات وجه المجنون تغير لونه ،وشق عليه فعلها
فانشات تقول:
كلانا مــظهر للـــناس بــغضا وكــل عند صــاحبه مكيـــن
تبلغنــا العيــون بمــا اردنــا وفي القلبين ثم هوى دفين
فلما سمع البيتين شهق شهقه شديدو واغمي عليه،فمكث على ذلك ساعة،ورشوا الماء على وجه حتى افاق وتمكن حب كل واحد منهما في قلب صاحبه حتى بلغ منه كل مبلغ. ويقال ان كل منهما علق بصاحبه،وهما صغيران يرعيان مواشي اهلهما،فلم يزال كذلك حتى كبرا،فحجبت عنه ويدل على ذلك قوله :
تعلق ليــلى وهي ذات ذؤابــــة ولم يبـــد للاتراب من ثديـــها حجم
صيغرين نرعى البهم يا لي اننا الى اــليوم لم نكبر ولم تكبر البهم
ولما شهر امر المجنون وليلى وتناشد الناس شعره فيها خطبها وبذل لها خمسين ناقة حمراء وخطبها ورد بن محمد العقيلي وبذل لها عشرا من الابل وراعيها فقال اهلها: نحن مخيروها بينكم فمن اختارت تزوجته ودخلوا اليها فقالوا: والله لئن لم تختاري وردا لنمثلن بك فقال المجنون :
الا يا لـــيل ان ملكــــت فينا خـيارك فانظري لمن الخــيار
ولن تسبــتدلي منــي دينــا ولا بــرمــا اذا احـــب القـــتار
فاختارت وردا وتزوجنه عل كره منها ولما عرف المجنون بزواجها خر مغشيا عليه ثم افاق فاقدا عقله فكان لا يلبث ثوبا الا خرقه ولا يمشي الا عاريا ويلعب بالتراب ويجمع العظام حوله فاذا ذكرت له ليلى انشا يتحدث عنها عاقلا ولا يخطى حرفا وترك الصلاة فاذا قيل له : ما لك لا تصلي لم يرد حرفا واذا حبس او قيد يعض لسانه وشفته حتى يخشى عليه فيخلى سبيله ويهيم
بربك هل ضممت اليك ليلى؟...
مر المجنون بزوج ليلى وهو جالس يصطلي في يوم شات واقد اتى بن عم له في حي المجنون لحاجة ثم انشا يقول:
بربك هل ضممـــــــت اليك ليلى قبيل الصـــبح او قـــبلت فاها
وهل رفت عليـــــك قرون ليلى رفـــيف الاقحـــوان في نداها
فقال: اللهم اذا حلفتني فنعم فقبض المجنون بكلتا يديه قبضتين من الجمر فما فارقهما حتى سقط مغشيا عليه وسقط الجمر من لحم راحتيه وعض على شفته فقطعها فقام زوج ليلى مغموما بفعله متعجبا منه فمضى.
اطعته وعصيت الناس كلهم...
وروي انا ليلى وعدته قبل انا يختلط عقله تستزيره ليلة اذا وجدت فرصة لذلك فمكث مدة يراسلها في الوفاء وهي تعده وتماطله فاتى اهلها ذات يوم والحي خال من الرجال فجلس ناحية حيث تسمع كلامه فحادثهن طويلا ثم قال: الا انشدكن ابياتا احدثتها في هذه الايام؟ قلن: بلى فانشدهن:
يا للرجال لهم بـــــــات يـــعروني مســـتطرف وقديم كاد يبليني
من عاذري من غريم غير ذي عسر يابى فيمطلني ديني ويلويني
وما كشكري شكر لو يوافقــــني ولا مناي سواه لو يوافـــــيني
اطـــعته وعصيت الــــناس كــــلهم في امره وهواه وهو يعصيني
فقلن له: ما اانصفك هذا الغريم الذي ذكرته وجعلن يتضاحكن وهو يبكي فاستحيت ليلى منهن ورقت له حتى بكت وقامت ودخلت بيتها وانصرف
قصة عجيبة معها...
وقيل لقيس: ما اعجب شي اصابك في وجدك بليلى؟ قال: طرقنا ذات ليلة اضياف ولم يكن عندنا لهم ادم (ما يوكل بالخبز) فبعثني ابي الى منزل ابي ليلى وقال لي : اطلب منه ادما فاتيته فوقفت على خبائه فصحت به فقال: ما تشاء؟ فقلت : طرقنا ضيفان ولا ادم عندنا لهم فارسلني ابي نطلب منك ادما فقال: يا ليلى اخرجي له ذلك النحي فاملائي له اناه من السمن فاخرجته ومعي قعب (قدح ضخم) فجعلت تصب السمن به ونتحدث فالهانا الحديث وهي تصب السمن وقد امتلا القعب ولا نعلم جميعا وهو يسيل حتى استنقعت ارجلنا بالسمن واتيتهم مرة ثانية اطلب نارا وانا متلفع ببرد لي فاخرجت لي نارا في عطبة فاعطتنيها وجعانا نتحدث فلما احترقت العطبة خرقت من بردي خرقة وجعلت النار فيها فكلما احترقت خرقة اخرى حتى لم يبق علي من البرد الا ما وارى عورتي .
اخر عهده بليلى...
لما اختلط عقل قيس بن الملوح وترك الطعام والشراب مضت امه الى ليلى فقالت لها: ان قيسا قد ذهب حبك بعقله وترك الطعام والشراب فلو جئته وقتا لرجوت ان يثوب اليه عقله فقالت ليلى: اما نهارا لا فلا لانني لا امن قومي على نفسي ولكن ليلا ، فاتته ليلا فقالت له : يا قيس ان امك تزعم انك جننت من اجلي وتركت المطعم والمشرب فاتق الله وابق على نفسك فبكى وانشا يقول :
قالت جـــننت ايــش فقلت لها الحــب اعـــظم مما بالمجــــانين
الحب ليس يفيق الدهر صاحبه وانما يصرع المجنون في الحين
فبكى وبكت معه وتحدثا حتى كاد الصباح ان يسفر ثم ودعته وانصرفت فكان اخر عهده بها
ليلى وجارتها...
دخلت ليلى على جارة لها من عقيل وفي يدها مسواك تستاك به فتنفست ثم قالت سقى الله من اهدى الي هذا المسواك فقالت لها جارتها: من هو؟ قالت : قيس بن الملوح وبكت ثم نزعت ثيابها تغتسل فقالت ويحه : علق مني ما اهلكه من غير انا استحق ذلك فنشدتك الله، اصدق في صفتي ام كذب ؟ فقالت : لا والله بل صدق.
ولما بلغ المجنون قولها بكى ثم انشا يقول :
قالت لجارتها يوما تسائلها لما استحمت والقت عندها السلبا
يا عمرك الله الا قلت صادقة اصادق وصف المجنون ام كذبا ؟
كان قلبي...
لما زوجت ليلى بالرجل الثقفي سمع المجنون رجلا من قومها يقول لاخر: انت ممن يشيع ليلى ؟ وقال متى تخرج؟ قال: غدا ضحوة او الليلة فبكى ثم قال:
كان الـــــقلب ليلة قبـــل يغدى بليلى العــــامرية اة يـــراح
قـــطاة غرهـــتا شرك فبـــاتت تــجاذبه وقد علق الجنـــاح
وعندكم عقلي...
وروي ان رجلا من بني جعدة بن كعب كان اخا وخلا للمجنون مر به يوما وهو جالس يخط على الارض ويعبث بالحصى فسلم عليه وجلس عنده فاقبل يخاطبه ويعظه ويسليه وهو ينظر اليه ويلعب فلما طال خطابه اياه قال : يا اخي اما لكلامي جواب ؟ فقال له : والله يا اخي ما علمت انك تكلمني فاعذرني فانني كما ترى ذهوب العقل مشترك اللب وبكى ثم انشا يقول:
وشغلت عن فهمي الحديث سوى ما كان مــنك فانــه شغلي
واديــــم لحــظ مـــحدثي لـــيرى ان قد فهمت وعقلي عندكم
المجنون والحمامه...
كان المجنون ذات ليلة جالسا مع اصحاب له من بني عمه وهو لوه يتلضى ويتململ وهم يعظونه ويحادثونه حتى هتفت حمامه من سرحه(شجرة لا شوك فيها) كانت بازائهم فوثب وقال:
لقد غردت في جنح ليل حـمامة على الفها تبكي واني لنائم
كذبت وبيت الله لو كنت عاشقا لما سبقتني بالبكاء الحمائم
ثم بكى حتى سقط على وجه مغشيا عليه فما افاق حتى حميت الشمس عليه.
الهيام ...
مر رجل على المجنون فقال له ما بك يا فتى؟ فقال :
بي اليـــاس او داء الهيام اصابني فايـــاك عني لا يكــن بك ما بــيا
قال : اعاشق انت ؟
قال : نعم
اذا انت لم تعشق فتصبح هائمـــا ولم تـــك معشـــوقا فانت حمـــار
قال : وماذا تقول في الحي ايضا ؟ فقال:
الحــــب اول ما يكــــون لجــاجه تاتــــــي به وتســــوقه الاقــــدار




قيس وليلى:-
*****
نشأة العلاقة: كانسبب عشق المجنون ليلى:-
أنه أقبل ذات يوم على ناقه له كريمه وعليه حلتان من حللالملوك فاذا بامرأة من قومه يقال لها كريمه وعندها جماعه نسوه يتحدثن من بينهم ليلىفأعجبهن جماله وكماله فدعونه إلى النزول والحديث فنزل وجعل يحدثهن وأمر عبداً لهكان معه فعقر لهن ناقته وظل يحدثهن بقية يومه فبينما هو كذلك إذ طلع عليهم فتى يقالله {منازل}فلما رأته النسوه أقبلن عليه وتركن المجنون فخرج غاضبا وأنشد قائلا:
أأعقرمن جرا كريمه ناقتى=ووصلى مفروش لوصل منازلإذا جاء قعقعن الحلى ولم أكن=إذا جئتارضى صوت تلك الخلاخلمتى ما أنتضالنا بالسهام نضلته=وإن نرم رشقًا عندهافهوناضلى



doPoem(0)

فما لبس المجنون أن تركهم وركب ناقه أخرى ومضى متعرضا لهن فألفىليلى جالسه بفناء بيتها وقد علق حبه بقلبها وهوته وكان تحدث جواريها فدعونه إلىالنزول والتحدث معهن فنزل وفعل كما فعل بالأمس ولكن ليلى أرادت أن تعلم هل لها عندهمثل ما له عندها هل يحبها مثلما تحبه؟!
خيبك الله يا ليلى لقد حمل لكى من الحبأضعاف أضعاف ما يتحمله بشر.
فظلت تتجاهله وتتجاهل حديثه وتعرض عنه وتحدث غيرهوما إن أتى فتى من حي ليلى فدعته وأخذت تحدثه حديثا طويلا وأخذت تنظر الى المجنونفى خلسه فوجدته قد تلون وجهه وتغير وشق عليه فعلتها فأنشدت:

كلانامظهر للناس بغضاً=وكلٌّ عند صاحبه مكينتبلغنا العيون بما أردنا=وفى القلب ثمهوى دفين




doPoem(0)

فلما سمع المجنون البيتين شهق شهقه شديده ثم أغمى عليه ومكث علىذلك ساعه وأخذوا يرموا بالماء على وجهه حتى أفاق ومن يومها تعلق حبهابقلبه.
ومنذ تلك اللحظه نشات القصه المشهوره بينهما وأخذ يتناشد بليلى فى شعرهفحجبها عنه أبوها فتأثر بذلك تاثرًا شديداً فرقَّ له أبوه فذهب لكى يطلبها له منأبوها فرفض رغم كل المحاولات وكان قد ذهب عقل قيس أو مس من الجنون فى عقله فلمازوجها أبوها لرجل من قومه ضاع عقله تمااما.
وفى إحدى محاولات أبيه لإصلاح حالهحج به إلى مكه وطلب منه أن يتعلق بأستار الكعبه ويسال الله العافيه من حب ليلىفتعلق بأستار الكعبه وقال:
اللهم زدنى لليلى حبًا وبها كلفًا ولا تنسنى ذكرهاابداً.
فهام بعدها وأختلط فلم يضبط ومن محاولات أبيه أيضا أنه أخذه إلىأطباءالعرب لمداولته مما به فصنعوا له العديد من الادويه والاعشاب ثم كووه بالناروهو يصبر لذلك كله فلما لم يجد من وراء ذلك فائده ضاق ذراعا وصرخ منشدا:

دعونىدعونى قد أطلتم عذابيا=وأنضجتم جلدى بِحَرِ المكاويادعونى أمت هماً وغماًوكربة=أيا ويح قلبى من به مثل ما بيادعونى بغمى وأنهضوافى كلاءة=من الله قدأيقنت أن لست باقياوراءكموا أنِّى لقيت من الهوى=تباريح أبلت جدتىوشبابيابرانى شوق لو برضوى لهده=ولو بثبير لصار رمساً وسافياسقى اللهاطلالا بناحية الحمى=وإن كن قد أبدين للناس ما بيامنازل لو مرت عليهاجنازتى=لقال الصدى يا حاملى أنزلا بيافأُشهد بالرحمن من كان مؤمنا=ومن كان يرجوالله إلا دعا ليالحا الله اقواماً يقولون إننا=وجدنا الهوى فى الناى للصبشافيافما بال قلبى هده الشوق والهوى=وأنضج حر البين منى فؤادياألا ليت عينىقد رأت من رؤاكم=لعلى أسلو ساعه من هيامياوهيهات أن أسلو من الحزن والهوى=وهذاقميصى من جوى البين باليافقلت نسيم الريح أد تحيتى=إليها وما قد حل بىودهانيافأشكره إنى إلى ذاك شائق=فيا ليت شعرى هل يكون تلاقيامعذبتى لولاكما كنت هائماً=أبيت سخين العين حران باكيامعذبتى قد طال وجدى وشفنى=هواك فياللناس قل عذابيامعذبتى أوردتنى منهل الردى=وأخلفت ظنى وأخترمت وصالياخليلىهيا ساعدانى على البكا=فقد جهدت نفسى ورب المثانياخليلى إنى قد أُرقتونمتما=لبرق يمان فاجلسا عللانياخليلى لو كنت الصحيح وكنتما=سقيمين لم أفعلكفعلكما بياخليلى مدا لى فراشى وأرفعا=وسادى لعل النوم يذهب ما بياخليلى قدحانت وفاتى فأطلبا= لى النعش والاكفان وأستغفرا لياوإن مت من داء الصبابهأبلغا=شبيهة ضوء الشمس منى سلاميا




doPoem(0)

&&&

اخوكم خالد16
[/size]afro afro


[/center]


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قيس بن الملوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
moonlights :: منتديات الثقافة :: منتدى الشعر و الخواطر و القصائد المنقولة-
انتقل الى: